Sign In
e-bus

Emirates Transport to launch the first electric-powered school bus in the region

مواصلات الإمارات تسيّر أول حافلة مدرسية تعمل بالطاقة الكهربائية على المستوى الإقليمي

Emirates Transport Media Dept.

Emirates Transport (ET), the leading transport, logistics and auto services provider, launched the final phase of testing for the first battery electric school bus in the region.

The 45-seater bus was manufactured in close cooperation with the Shanghai Sunwin Bus Cooperation, in one of the first projects of its kind worldwide. 

Speaking at the launch ceremony, Mohammed Abdullah Al Jarman, general manager of Emirates Transport, said: "The launch of a Zero Emission school bus comes as part of our efforts to achieve the vision of the government for a green economy and puts the UAE in the forefront of such initiatives, regionally and globally."

Al Jarman explained that the bus will operate in accordance with the specifications and regulations of school transport in force in the country, pointing out that the application of these specifications represented the largest challenge during the manufacturing phase during which specialists from ET conducted three field visits to the factory floor in China to inspect the production line and ensure the application of all UAE specifications.

In turn, technicians and specialists from Sunwin also visited the UAE to assess how the country's climate and other conditions may impact on the performance of the bus.

The general manager of Emirates Transport stated that, in addition to the usual structural safety tests, the bus underwent operational tests for three months, followed by several preliminary operational tests in the UAE, adding that the series of tests will be concluded during the coming period under climatic and operational conditions similar to the usual conditions during the school year.

During the pilot phase, the bus will operate on full routes in conditions that accurately simulate the normal school bus's daily journeys, as well as daily operating conditions.

Amer Al Harmoudi, executive director of ET's Auto Services Division, said that one of the most important technical factors during the manufacturing phase was adjusting the efficiency of the air conditioning system to suit the specific climatic conditions in the country and the nature of operation in school transport.

In order to provide the supporting infrastructure for the operation of the bus, Al Harmoudi said there will be two fully integrated bus power stations, one at a location of the manufacturer's UAE partner, Al Naboodah Group Enterprises (ANGE), and the other at an Emirates Transport bus terminal, adding that the current system is capable of fully charging the bus batteries in just 4 hours.

Fadil Atallah, manager of ET's Technical Development Department, said that the current distance travelled by the bus is 100 km, and that is under harsh and optimum operating conditions, including maximum power operation of air conditioning systems and all other electronics, adding that the distance travelled under normal operating conditions is 150 km.

Ajit Kumar, COO of Commercial, Transport and Electrical for Al Naboodah Group Enterprises, said: "Al Naboodah Group Enterprises is very proud to be associated with this prestigious project initiated by Emirates Transport and we are fully geared to provide the necessary support together with our Principal, Shanghai Sunwin Bus Corporation. Al Naboodah Group Enterprises is a pioneer in providing E-mobility solutions to the UAE government, as a result of our close and strategic partnerships with leading commercial vehicle manufacturers such as Sunwin."

Buti Juma Al Naboodah, Deputy Chief Executive Officer of Commercial for Al Naboodah Group Enterprises, commented: "Al Naboodah Group Enterprises is a strong advocate of sustainable practices, and this is reflected in our Vision 2020. We have long since supported the use of electric vehicles in our product portfolio, and through our partnerships with Emirates Transport and Sunwin, this vision is becoming a reality. This marks a great milestone for both the nation and our Group's sustainability aims."

​مواصلات الإمارات- إدارة الاتصال الحكومي- دبي 07 نوفمبر 2017:

 استمراراً لخطواتها النوعية في مجال الاستدامة؛ أعلنت مواصلات الإمارات (المؤسسة الرائدة في قطاع النقل والتأجير والخدمات الفنية واللوجستية) عن إطلاق مرحلة التشغيل التجريبي لأول حافلة مدرسية تعمل بالطاقة الكهربائية على المستوى الإقليمي، لتضيف بذلك إنجازاً جديداً لدولة الإمارات يتصدر دول المنطقة في مجال الطاقة المستدامة والخضراء.

شهد الإطلاق كل من سعادة محمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات، وبطي جمعة النابوده، نائب المدير التنفيذي لمجموعة النابوده للعمليات التجارية، يرافقه من المجموعة كل من فاطمة النابوده مدير عام الاستدامة، وآجيت كومار مدير التشغيل للنقل والعمليات والكهرباء، وهارس كلادي مدير عام قسم السيارات التجارية والمعدات الثقيلة، ومن شركة شنغهاي صن وين للحافلات حضر  أو جيانغ رئيس الاستثمارات الخارجية، وتشي شو آن رئيس ضمان الجودة، ولو جيانغ فونغ مدير الأبحاث والتطوير، ومن طرف المؤسسة عامر الهرمودي المدير التنفيذي لدائرة الخدمات الفنية، وعبدالله الغفلي المدير التنفيذي لدائرة النقل المدرسي، وحنان صقر المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية، وفريـال توكل المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المساندة وعيرهم من مسؤولي مواصلات الإمارات وموظفيها.

وصرح سعادة محمد عبدالله الجرمن في كلمة ألقاها في الحفل إن المبادرة تأتي في سياق حرص المؤسسة على تعزيز مساهماتها لترجمة توجهات دولة الإمارات وخططها المستدامة في مجال الطاقة الخضراء، وسعيها لتحقيق رؤى الحكومة في بلوغ الصدارة والسبق عبر طرح البرامج والمبادرات الرائدة والأولى من نوعها محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وتفصيلاً؛ أوضح الجرمن أن الحافلة مطابقة لمواصفات وتشريعات النقل المدرسي المعمول بها في الدولة، وتتوافر بها كافة معايير السلامة المعتمدة محلياً وعالمياً باعتبار أن سلامة أبنائنا الطلبة هي أولوية رئيسية في كافة برامجنا ومشاريعنا، لافتاً إلى أن تطبيق تلك المواصفات وبشكل يتوافق تماماً مع الحافلات التقليدية كان من أكبر التحديات خلال مراحل التصنيع، حيث عمل فريق العمل الفني المتخصص بمواصلات الإمارات على عقد ثلاث زيارات مصنعية للوقوف على خط الإنتاج ومتابعة تطورات التصنيع، والتأكد من تطبيق جميع المواصفات والتشريعات المعتمدة، وفي المقابل تخلل مراحل التصنيع أيضاً زيارات من مهندسي المصنع إلى الدولة لتقييم المناخ وطبيعة التشغيل وبعض محاور البنية التحتية خاصة في ورش ومحطات الإيواء الموجودة في مواصلات الإمارات.

وأشار مدير عام مواصلات الإمارات إلى أن الحافلة، وإلى جانب اختبارات السلامة الاعتيادية الخاصة بالهياكل للحافلات؛ خضعت للاختبارات التشغيلية المصنعية لمدة ثلاثة أشهر، وتلا ذلك عدة اختبارات تشغيلية مبدئية في الدولة، وستستكمل خلال الفترة القادمة سلسلة الاختبارات المقررة في ظروف مناخية وتشغيلية مدروسة، وسيتم تشغيل الحافلة تجريبياً في خط سير يحاكي بدقة خطوط سير النقل المدرسي وكذلك ظروف التشغيل اليومية، لافتاً إلى أنه وبعد إتمام عمليات الاختبار سيتم نقل الطلبة فعلياً على متنها، حيث تستوعب الحافلة 45 طالباً وطالبة.

وقال سعادته: من المتوقع خلال الأعوام القليلة القادمة حدوث تطور هائل في صناعة المركبات الكهربائية، حيث حققت هذه التقنية نتائج بيئية واقتصادية مجدية وفعالة، لما لها من آثار إيجابية في هذين الجانبين تحديداً، لا سيما أن المركبات الكهربائية لا تطلق انبعاثات غازية ولا تسبب أي تلوث، لخلوها من محرك يعمل بالوقود البترولي، بينما تستهلك مثيلاتها من الحافلات التقليدية ما يعادل 0.347 لتراً من الوقود للكيلومتر الواحد.

من جهته؛ أفاد عامر الهرمودي المدير التنفيذي لدائرة الخدمات الفنية بمواصلات الإمارات، أن الفريق الفني بالمؤسسة تابع كافة مراحل تصنيع الحافلة، موضحاً بأن التركيز كان متمثلاً على مواصفات السلامة الخاصة بالحافلات المدرسية والتي تضمن راحة وأمان الطلبة المنقولين، وأضاف إنه تم تجهيز البنية الفنية للحافلة لتتحمل درجات الحرارة العالية خلال فصل الصيف بالدولة، بالإضافة إلى تعديل كفاءة منظومة التكييف لتتناسب مع الظروف المناخية بالدولة وطبيعة التشغيل في النقل المدرسي.

وحرصاً من المؤسسة على توفير بنية تحتية لتشغيل الحافلة وفق ظروف قياسية ومناسبة؛ أشار الهرمودي إلى إتمام تجهيز محطتي شحن متكاملتين للحافلة، إحداهما لدى الوكيل في شركة سويدان التجارية، والأخرى في محطة إيواء الحافلات التابعة لمواصلات الإمارات، موضحاً بأن المنظومة الحالية قادرة على شحن بطاريات الحافلة بشكل كامل في غضون 4 ساعات فقط.

وأكد الهرمودي وجود طاقم هندسي من طرف المصنع سيتواجد في الدولة بشكل دائم طوال فترة التشغيل الاختباري، فضلاً عن إعداد برنامج تدريبي فني متخصص لفنيي مواصلات الإمارات لتأهيلهم تماماً للتعامل مع الحافلة الكهربائية وصيانتها بشكل دوري، إضافة إلى القيام بتأهيل السائقين للتأقلم مع قيادتها واستخدامها، علماً بأنها لا تختلف كثيراً (في قيادتها) عن الحافلة الاعتيادية، علاوةً على قيام مواصلات الإمارات بتخصيص إحدى وحدات الدعم المتنقلة والمزودة بالمعدات اللازمة للتعامل مع الحافلة الكهربائية، وتدريب كادرها لاستقبال أية بلاغات على مدار الساعة للتعامل الأمثل مع الحافلة خاصة في حالات الطوارئ.

وبدوره، صرح فاضل عطالله مدير التطوير الفني بمواصلات الإمارات أن المسافة التي تقطعها الحافلة بعملية الشحن الواحدة تصل إلى 100 كم في ظروف تشغيلية قاسية تشمل تشغيل التكييف بالقوة القصوى وجميع الإلكترونيات الأخرى، فيما تبلغ المسافة المقطوعة في ظروف التشغيل العادية 150 كم، مشيراً إلى أن الحافلة حافظت في القراءات المرصودة على سعة تخزين في بطارياتها بلغت 25% كطاقة احتياطية لضمان استمرارية التشغيل في الحالات الطارئة.

ولفت إلى أنه تم عزل البطاريات ووحدات التحكم في صناديق مصنفة ضمن المعايير العالمية للمواد المقاومة للمياه والأتربة والحرارة، وتم تبريد هذه الصناديق بنظام تبريد مائي ومنظومة تبريد فعالة هي الأولى من نوعها، وكذلك تزويد منصة البطاريات بنظام إطفاء ذاتي، إضافة إلى ربط أنظمة الحافلة بوحدة تحكم رئيسية ترصد أداء الحافلة، وهي مبرمجة لفصل أو تغيير برنامج الشحن والتشغيل إذا ما تم رصد أي مؤشر خطورة.

من جانبه؛ قال آجيت كومار، مدير التشغيل للنقل والعمليات والكهرباء في مجموعة النابوده للمشاريع؛ إن "مجموعة شركات النابوده فخورة جداً بالاشتراك في هذا المشروع المرموق الذي أطلقته مواصلات الإمارات، ونحن على استعداد تام لتقديم الدعم اللازم مع شريكنا الرئيس، شركة شنغهاي صن وين للحافلات، وتعتبر مجموعة شركات النابوده رائدة في توفير حلول النقل الكهربائي لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بفضل شراكاتنا الاستراتيجية مع كبرى شركات تصنيع المركبات التجارية مثل صن وين".

وعلق بطي النابوده، نائب المدير التنفيذي للمجموعة التجارية بمجموعة النابوده للمشاريع قائلا: "إن مجموعة شركات النابوده مؤيد قوي للممارسات المستدامة، وهذا ينعكس في رؤيتنا لعام 2020، فقد أيدنا منذ فترة طويلة استخدام السيارات الكهربائية ضمن مجموعة منتجاتنا، ومن خلال شراكاتنا مع مواصلات الإمارات وصن وين، أصبحت هذه الرؤية حقيقة واقعة اليوم، ولا شك أن هذا الحدث يشكل خطوة نوعية لكل من الدولة وأهداف الاستدامة الخاصة بالمجموعة".

8006006